الثلاثاء، 29 مارس، 2011

هناك فرق





منذ طفولتي
كانت تستهويني تلك القصص الخياليه
فارس احلام جودي
وحكاية فلة
ونهاية ساندريلا
فكنت دوما قبل ان يحين وقت نومي
استمتع باحدى تلك القصص
على لسان امي
تحكي لي وانا في قمة الفرح
اشعر بالنعاس وترتسم على شفاهي ابتسامه
اغط في نومي
واتمنى لو احلم باحدى تلك القصص
وان اكون البطلة في حلمي
يوما بعد يوم
تحكي امي وانا اسمع واستمتع
واغط في نومي
وتصبح للحكاية بقيه
وفي اليوم التالي
نكمل ماتبقى من تلك القصه
كانت بالنسبة لي
حكايات العشق الطفوليه
وحين كبرت
اصبحت تحزنني قصة سالي
فهناك فرق
بين طفولتي ونشأتي
كنت في طفولتي
انام وتلك الابتسامه مرتسمه على شفاهي
اصبحت انام
ودمعاتي تتساقط من عيني
احاول جاهدةً بكل الطرق
كيف ان اجفف تلك الدموع
اصبحت تحكي لي امي
القصص الدارجة في عصري
كنت احاول ان لا اسمع
بعد ان كنت استمتع
اصبحت لا اتمنى الاستماع
فهناك فرق
بين يومي وامسي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق