الجمعة، 18 مارس، 2011


ياجرح ..
الى متى ...
تكبر وتنزف على هيئة نهر ...
يا شوق ..
الى متى ...
تهديني ولعيوني السهر ...
ياحب ..
الى متى ...
وحنا نذوق لوعات وقهر ...
كل الالم اللي تجسد بي على هيئة بشر
كان باسباب الفراق اللى انهالي العمر
هذي انا ...
ايه هذي انا ...
لكن انا ماهي انا ...
هو الكلام اصبح محال
والا ماعاد فيني حيل...
 يقوى ع الكلام
ولا مثل ماقالو ...
السكوت ابلغ احيان من الكلام

يا انا ...
منهي انا ...
ماصرت اعرف من انا ..
كل المشاعر تختلط ...
الشوق يصبح لي الم
والشوك يعني لي الفرح
الحب معناه الجروح
والدمع ما يعني لي شي...
الى متى
ماقمت افرق ...
بين جد وبين لعب
حتى انا اللي كنت اعرف تفاصيلي
صرت اجهل من اكون...

ياحب دخيلك اطلبك ...
ابعد طريقك عن مداي ..
ماصرت تعنيلي الكثير ...
حتى بحروفك اجهلك ...
الله وكيلك يالجروح ...
ماكان لي خاطر اعرفك ...
بعد اللي شفته بدنيتي ...
قررت اروح ..
ماعدت اتحمل الم ..
ودي ابوح ...
ماودي حياتي يحكمها قلم
ودي باحد يشاركني الالم ...
ايه انا بعد اللي صار جيت لك
وقلت للحياه اللي بدونك للجحيم
هذي انا ...
ملكك ولا ابي اخسرك !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق