الجمعة، 18 مارس، 2011

حقاً لا تعتذر

كم هي قراراتي صعبة جداً
وأصعبها هذا القرار الذي رسمته للتو
قررت الرحيل
ورسمت خريطة مشواري
محوت كل الوجوه
التي اجبرتي على إتخاذ قراراتي
رغما عن تجاهلهم لي
لم يرغموني بارآئهم
بل كدسو أفعالهم ثم بعثروها أمامي
تظاهرو بالحب والوفاء
صنعو بافعالهم مركب حب لي
وسارو معي في طريق الوفاء
وفي المنتصف
دون علمي بغدرهم
فاجؤوني بالغرق
لم أكن أعلم
بوجود هذا النوع من البشر
ولكن
شكراً لهم
وشكراً لهذا الزمن
علمني مالم أكن اعلم
لا تعتذر لي يازمن
فـ كل ما فعلته من أجلي
أيْ نعم
قاسيت منك جرح مشاعر
و نزف قلب
و وغدر وأنواع الكُرب
ولكن
علمتني كيف أضمد جراحي
وأمحو ذلك النزف
وأفرق بين أقنعة البشر
فـ شكراً جزيلاً يا زمن
حقاً لا تعتذر

ها انا استمع الى تلك الانغام الحزينه
واشعر بنزق قلبي الداخلي
مع كل نزف حكايه مؤلمه من حكايات الدهر الذي عشته




هناك تعليق واحد: